حصيلة كورونا في السجون.. 14 نزيلا و11 موظفا لا يزالون في الحجر الصحي

سجن سجن

وفاتين في سجن طنجة

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج حصيلة جديدة لفيروس كورونا في السجون، بعد تراجعه، وتنفيس أكبر البؤر السجنية، التي كان قد شكلها الوباء.

وأوضحت المندوبية، اليوم الجمعة، أن من أصل 66 نزيلا في السجن المحلي طنجة 1، سبق إعلان إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، تماثل للشفاء بشكل نهائي 48 نزيلا، في حين يوجد 14 نزيلا بالحجر الصحي في انتظار نتائج التحاليل، التي خضعوا لها، وذلك بعد إتمامهم للبروتوكول العلاجي، وحالة واحدة لا تزال تتلقى العلاج، في حين توفي سجينان وأفرج عن سجينين آخرين.

أما في ما يتعلق بالموظفين، فمن أصل 26 سبق الإعلان عن إصابتهم، تم تسجيل تعافي 15 منهم، بينما لا يزال 11 في الحجر الصحي.

وفي السياق ذاته، أوضحت المندوبية أن 75 مؤسسة سجنية باتت خالية من فيروس كورونا المستجد، سواء في صفوف النزلاء، أو الموظفين.

يذكر أن فيروس كورونا كان قد مس عددا كبيرا من المؤسسات السجنية في مدن متفرقة، وشكل أكبر بؤرة في سجن ورزازات، حيث أصيب أزيد من مائة نزيل، وعشرات الموظفين، وسجلت وفاة موظف فيه.

ووجهت انتقادات حقوقية للمندوبية، بسبب وصول فيروس كورونا المستجد للسجون، إلا أنها رفضت الانتقادات، التي وجهت إليها وقالت إنها اتخذت تدابير ناجعة داخل المؤسسات السجنية، قبل أن تعلن عن فتح تحقيق إداري للوقوف على حيثيات وصول فيروس كورونا لداخل المؤسسات السجنية.