لارام توسع عملية بيع تذاكر الرحلات الخاصة عبر وكاﻻت اﻷسفار المغربية- التفاصيل

لارام لارام

..

وسعت الخطوط الملكية المغربية عملية تسويق تذاكر الرحلات الخاصة، المبرمجة، انطلاقا من يوم الأربعاء المقبل، 15 يوليوز، لتشمل كامل شبكة وكالات الأسفار في المملكة.

وأكدت الشركة، في بلاغ صحفي، أنها جندت كل مصالحها لملاءمة اﻷنظمة، لتضم وكلاء اﻷسفار إلى عملية التسويق، وذلك في أدنى اﻵجال.

وبذلك باتت الرحلات مطروحة للبيع عبر شبكة وكاﻻت اﻷسفار في المغرب، وكذا على موقع (www.royalairmaroc.com)، إضافة إلى مراكز النداء، والوكاﻻت التجارية للشركة الوطنية للخطوط الملكية المغربية.

وتشير الشركة الوطنية إلى أنه يتوجب على المسافرين المؤهلين لهاته الرحلات، اﻻمتثال للشروط، التي وضعتها الحكومة المغربية في إطار هذه العملية.

وذكرت “لارام” أن الرحلات المتوجهة نحو المغرب مفتوحة في وجه: كل المواطنين المغاربة السياح، والعالقين بالخارج، أو طلبة أو مقيمين بالخارج، وعائلاتهم، وكذا المواطنين الأجانب المقيمين بالمغرب، وعائلاتهم .

وبالنسبة إلى الرحلات المتوجهة نحو المغرب، فإن المسافرين مطالبون بالتوفر على نتائج تحليل PCR سلبي، لا تتجاوز مدته 48 ساعة، ونتائج التحليل المصلي (test sérologique)، مشيرة إلى أن الأطفال دون 11 سنة معفيون من هذا الشرط.
أما بالنسبة إلى الرحلات المنطلقة من المغرب، فهي مفتوحة في وجه المغاربة، القاطنين بالخارج، وعائلاتهم، وكذا المواطنين اﻷجانب، سواء مقيمين أو غير مقيمين في المغرب، وعائلاتهم، وكذا الطلبة المغاربة المسجلين في جامعات أجنبية، ونساء، ورجال الأعمال، والمواطنين المضطرين إلى السفر، من أجل العلاج، والأجانب القاطنين في المغرب، شريطة توفرهم على ترخيص استثنائي صادر عن العمالات التابعة لأقاليمهم.

يذكر أن المسافرين على متن الرحلات المنطلقة من المغرب معفيون من التحاليل، لكن يجب عليهم الالتزام بالتدابير الصحية المطالب بها من طرف البلد المتجهين إليه.

وذكرت الخطوط الملكية المغربية أن المسافرين ملزمون بارتداء اﻷقنعة الواقية، طوال مدة الرحلات، كما أشارت إلى أن الحقائب اليدوية، وحقائب الرضع، وحقائب الحواسيب المحمولة وحدها مرخص حملها على متن الطائرة.

وأكد حميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية أن الشركة جندت كل فرقها، خلال الأربع أيام الماضية، لتوسيع عملية تسويق رحلاتها، كي تشمل وكاﻻت اﻷسفار المغربية في أقرب اﻵجال، “وذلك لتقوية الشبكة التجارية لفائدة مواطنينا، وكذلك نظرا للإستئناف المحدود للرحلات الجوية، جراء الأزمة”.