الحكومة تؤكد تفعيل إجراءات المراقبة الحازمة للمخلين بضوابط الحماية من كورونا وتهيب بالمواطنين الإلتزام والمسؤولية

الحكومة الجديدة الحكومة الجديدة

.

جددت الحكومة مطالبتها للمواطنين والمواطنات التقيد الصارم بمختلف التدابير الاحترازية المعلن عنها والانخراط، بكل التزام ومسؤولية، في الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من انتشار فيروس “كورونا المستجد”.

وشددت الحكومة في بلاغ لها، اليوم الثلاثاء، بخصوص وضعية عمالتي فاس وطنجة أصيلة، على أنه سيتم تفعيل إجراءات المراقبة الحازمة في حق أي شخص ثبت إخلاله بالضوابط المعمول بها، لاسيما إجبارية ارتداء الكمامات الواقية، واحترام التباعد الجسدي في الأماكن العمومية.

وكانت الحكومة  قد قررت  ابتداء من يوم غد الأربعاء 5 غشت 2020 على الساعة الثامنة مساء، تنزيل مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية على مستوى عمالتي طنجة أصيلة وفاس، أخذا بعين الاعتبار الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بفيروس “كوفيد 19” وعدد الوفيات المسجلة في الآونة الأخيرة.

وسيتم تنزيل هذه التدابير والإجراءات الاحترازية، في مدينتي طنجة وفاس، بوضع إلزامية التوفر على رخصة استثنائية للتنقل من وإلى مدينتي طنجة وفاس، ومنع جميع أشكال التجمعات، و إغلاق محلات تجارة القرب والواجهات التجارية الكبرى والمقاهي على الساعة العاشرة مساء.

كما تقرر إغلاق المطاعم على الساعة الحادية عشر مساء. إغلاق الفضاءات والشاطئية والحدائق العمومية. و إغلاق قاعات الألعاب والقاعات الرياضية، فضلا عن ملاعب القرب. و تقليص الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي إلى 50 في المائة.

وتضمن القرار الذي أعلن عنه في بلاغ لوزارة الداخلية، إجراءات خاصة بالأحياء السكنية التي تعرف تفشي الوباء بكل من مدينتي طنجة وفاس: وهي  إغلاق المنافذ المؤدية لهذه الأحياء عبر الأحزمة الأمنية. و إخضاع التنقل من وإلى الأحياء المعنية بالإغلاق لرخصة استثنائية للتنقل مسلمة من طرف السلطات المحلية.
كما تقرر إغلاق محلات تجارة القرب والواجهات التجارية الكبرى، والمقاهي والمطاعم على الساعة الثامنة مساء. وإغلاق أسواق القرب على الساعة الرابعة بعد الزوال. و إغلاق الحمامات ومحلات التجميل.