30 دولة تدعو لإطلاق المعتقلين السياسيين في السعودية ومحاكمة قتلة خاشقجي

5990387D-DA41-4BA8-8607-A9195AEF13A1 5990387D-DA41-4BA8-8607-A9195AEF13A1

30 دولة تطالب السعودية بالإفراج عن المعتقلين السياسيين والناشطات

دعت عشرات الدول الغربية، اليوم الثلاثاء، السعودية إلى الإفراج عن المعتقلين السياسيين، وتقديم قتلة مواطنها الصحافي، جمال خاشقجى، إلى العدالة.

وبحسب وكالة “رويترز”، فإن 30 دولة أعربت، في بيان أمام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، عن قلهقها من استمرار اعتقال ناشطات في السعودية.

وأوضح المصدر نفسه أن ألمانيا، بصفتها متحدثة بالنيابة عن الاتحاد الأوربي، أثارت احتجاز السعودية “الطويل لنساء مدافعات عن الحقوق” من بينهن لجين الهذلول، التي تقبع في السجن، منذ ماي 2018، إلى جانب عدد من الناشطات، المدافعات عن حقوق النساء، والتي كانت قد بدأت محاكمتها، في مارس الماضي.

وتُحاكم الهذلول، وهي واحدة من عشرات المعتقلات المدافعات عن حقوق المرأة بالسعودية، بتهمة “الخيانة”، لكن منظمات حقوقية تؤكد أن اعتقالها يأتي ضمن حملة قمعية شرسة ضد حرية التعبير، خصوصا بعد أن تسلم ولي العهد، محمد بن سلمان، منصبه عام 2015.

وبدورها، قرأت الدنمارك بياناً مشتركاً منفصلاً نيابة عن نحو 29 دولة، من بينها أستراليا، وبريطانيا، وكندا، حثت فيه المملكة على “إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين”، وأبدت قلقها على مصير “ما لا يقل عن خمس ناشطات”.

وكانت النيابة العامة السعودية دق أعلنت، في السابع من شتنبر الحالي، صدور أحكام نهائية في حق المتهمين بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وإغلاق القضية بشقيها العام، والخاص.

وحكمت النيابة بالسجن 20 سنة على 5 مدانين بقضية خاشقجي، بينما قضت بالسجن على 3 مدانين بين 7 و10 سنوات، مشددةً على أن الأحكام في قضية خاشقجي نهائية، وواجبة النفاذ، والقضية أغلقت بشقيها العام، والخاص. وتعدّ هذه الأحكام تراجعًا عن أحكام سابقة قضت بإعدام خمسة من المتهمين.