مظاهرات حاشدة في باريس تكريما لأستاذ التاريخ الذي قطع رأسه

image image

احتجاجات في باريس

تجمع آلاف الأشخاص في ساحة الجمهورية في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الأحد، لتكريم “صمويل باتي”، أستاذ التاريخ، والذي قتل بقطع رأسه، ضواحي العاصمة.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “لا لاستبداد الفكر”، و”أنا أستاذ”، وحيوا بهدوء المدرس، الذي قتل، كما هتفوا: “أنا صمويل”، و”حرية التعبير، وحرية التدريس”، وسط تصفيق طويل من حين إلى آخر.

وشارك في التجمع المذكور العديد من الشخصيات السياسية من جميع الاتجاهات، منها رئيس الوزراء “جان كاستكس”، وعمدة باريس الاشتراكية آن هيدالغو، والرئيس اليميني لمنطقة “إيل دو فرانس”، التي تضم باريس، فاليري بيكريس، وزعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون.

يذكر أن أستاذ تاريخ فرنسي قتل بقطع الرأس، أول أمس الجمعة، قرب باريس، عقب عرضه، أخيرا، رسوما كاريكاتورية للنبي محمد على تلامذته، فيما قضى المعتدي الشيشاني على يد الشرطة.

وتواصل الشرطة الفرنسية تحقيقاتها في الجريمة، فيما تم توقيف تسعة أشخاص على ذمة التحقيق، من بينهم ناشط فرنسي من أصول مغربية.