نقطة نظام.. ميراث اليوسفي

اليوسفي اليوسفي

نقطة نظام

خيرا فعل عبد الرحمان اليوسفي وهو يوصي بأن تُحول تركته إلى مؤسسة متاحف المغرب، وأن يبقى باب بيته مفتوحا لجميع المغاربة. الميراث غير المادي لسياسي طبع مرحلة من تاريخ البلد ليس في ملك أحد، ولا ينبغي تحويله إلى صراف آلي يستعمله «الورثة» السياسيون على وجه الخصوص، في مزايدة فجة. كان اليوسفي واحدا من البنائين في تاريخ حزب الاتحاد الاشتراكي، ولم يكن لائقا أن يُبذر ميراثه في مرحلة يسود فيها الهدامون. لم يأخذ الاتحاد الاشتراكي شيئا من ميراث اليوسفي. وفي الواقع، فإن هذا الاتحاد، وبمجرد أن أمسك إدريس لشكر بتلابيبه، رمى بميراث بنائيه من النافذة. كان البرنامج السياسي لإدريس هو أن يتخلص من أي صور من الماضي. نسخة صورية لليلة السكاكين الطويلة حدثت في المقر المركزي للاتحاد الاشتراكي، ولم تترك نفسا لأي جهد للمقاومة. حدث ذلك لمحمد اليازغي أيضا؛ يبدو وكأن اسمه قد شطب من سجلات الحزب، والأعضاء المحيطون بلشكر الآن يتصرفون إزاء اليازغي وكأن ذكر اسمه قد يعاقبون عليه بقطع ألسنتهم. كانت أسوأ كوابيس لشكر أن يكون لقادة الماضي متحف داخل حزبهم.

لم يستيقظ ضمير لشكر إزاء بعض بنائي حزبه سوى في مرحلة متأخرة، ولغاية ماكرة. لم تكن خطوة ملك البلاد وهو يزور اليوسفي في مشفاه قبل أربع سنوات، سوى منبه لرئيس الحزب إلى المكاسب السياسية التي ينبغي جنيها من وراء تحويل الانتباه الرسمي من اليوسفي إلى حزبه. منذ ذلك الحين، لم تتوقف تلك الحمأة، وأصبح اليوسفي يؤخذ من مكان إلى آخر كي يلتقط الصور بجانب إدريس نفسه وأشخاص آخرين جلبوا من اليمين أكثر من اليسار. كان اليوسفي دون شك يفهم سر ذلك الشعور المفاجئ لحزبه بوجوده، ولسوف يسايره بعض الوقت. ولقد تحدثنا مرارا في هذه الصحيفة عن الطريقة الماكرة التي يجري بها تحويل اليوسفي إلى صراف نقد سياسي لإدريس.

هذه المحاولات لم تتوقف حتى بعد مماته. بل أراد بعض قادة الاتحاد الاشتراكي الحاليين جعل وصية اليوسفي انتصارا للحزب في مواجهة حزب آخر. في حقيقة الأمر، شكلت وصية اليوسفي نهاية لمحاولات الاستغلال البئيسة لاسمه ولميراثه من لدن أولئك. على معاول الهدم التي لم تتوقف عن سحق ميراث اليوسفي أن تبحث عن شيء آخر كي تُمارس الملهاة المفضلة لديها مجددا.