إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار

الكركرات الكركرات

.

بعد استرجاع منطقة الكركرات، شرعت السلطات المغربية في أعمارها، بدءا ببناء مسجد كبير فيها. ما هي أبعاد هذه الخطوة؟

من المهم الوقوف عند بناء مسجد، لماذا المسجد؟ المسجد له رمزية دينية كبيرة في الإسلام وفي العمران الإسلامي، فهو يرمز إلى الاجتماع الذي يقابل الفرقة والتشتت، وإلى الوحدة مقابل التمزق، ومن هنا عبارات مثل الجامع أو المسجد الجامع، أو «الصلاة جامعة»، أو صلاة الجمعة، لأن المسجد مكان اجتماع المسلمين. لذلك، أعتقد أن فكرة بناء مسجد لم تأت من فراغ أو من مبدأ توفير مكان للصلاة للمسافرين والعابرين الذين يمرون بذلك المعبر كل يوم، بل جاءت أولا من مبدأ إنشاء مكان يكون رمزا للاجتماع، إنه هنا دلالة على أن الصحراء هي جزء من الكيان المغربي الجامع، ولا يمكن إلا أن تكون بهذا الاعتبار، ودلالة على وحدة الشعب المغربي ووحدة المواطنين المقيمين في الصحراء المغربية، سواء الذين هم في الداخل أو الذين هم في الأسر في مخيمات البوليساريو. فهناك بعد عقائدي لا يمكن أن تخطئه العين.

يبدو أن المغرب لا يعول فقط على الورقة العسكرية والسياسية والدبلوماسية، بل حتى الدينية. فالمسجد رمز للسلام والتعايش والتسامح في نقطة متوترة؟

صحيح، فالمسجد عنوان اجتماع المسلمين على كلمة سواء، وهو أيضا عنوان للأمن والطمأنينة. إنني أرى في فكرة المسجد تطويرا لدعوة الملك الراحل الحسن الثاني عندما رفع شعار: «الوطن غفور رحيم»، فكأن الملك محمد السادس يجدد نداء النبي صلى الله عليه وسلم عندما دخل مكة فاتحا، حين قال: «من دخل المسجد فهو آمن، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن». إنه أيضا نداء سلام ودلالة على أن المغرب يمد يده إلى جميع الصحراويين، ففي المسجد أيضا كانت تعقد البيعة للسلاطين في المغرب. إنها فكرة بالغة الأهمية من الناحية العقائدية والسياسية والرمزية، ولها قوة دلالية في مضمار هذا النزاع الطويل الذي تتداخل فيه مختلف الأبعاد، ويجب ألا ننسى أمرا ذا بال، وهو أن بداية انخراط المغرب في مشروع استعادة مناطقه الجنوبية بالمسيرة الخضراء في السبعينيات كانت من قرار محكمة لاهاي الدولية الذي ركز على نقطة واحدة لبحث مشروعية المطالب المغربية، وهي البيعة، فالبداية كانت من الرمزية الدينية.

هل يمكن أن تكون منطقة الكركرات حلقة الوصل بين المغرب وعمقه الإفريقي، ورمزية المسجد وإمارة المؤمنين عاملًا محددا في هذا الخصوص؟

أعتقد أن المغرب يخطو نحو استعادة ماضيه التاريخي في القارة الإفريقية بطريقة تدريجية وهادئة، معولا على البعد الديني، ليس لأنه اليوم رأسمال قابل للاستثمار سياسيا، بل لأن تاريخ المغرب في الماضي في القارة الإفريقية كان تاريخيا مليئا بالحضور الديني. وبهذا المشروع أظن أن الدولة تريد إحياء هذا الماضي من خلال إعطاء الصحراء بعدا دينيا وعمرانيا أيضا، إذ يجب أن نشير إلى أن المسجد في التاريخ الإسلامي كان النواة التي تلتف حولها الدور والبيوت، أو واسطة العقد، حيث يكون مكان المسجد في الوسط ويدور حوله السكان، وبهذه الطريقة يكون الجميع على المسافة نفسها من جميع البيوت، لذلك، كان أول ما يبنى في المدينة القديمة هو المسجد، ونذكر هنا بأن أول منشأة بناها النبي صلى الله عليه وسلم لدى دخوله المدينة مهاجرا من مكة هو مسجد قباء، في المكان الذي بركت فيه ناقته، وعندما أراد الصحابة أن يمسكوا بزمام الناقة قال لهم: «دعوها فإنها مأمورة»، أي لديها رسالة أو برنامج كما نقول اليوم، ونفهم من هذا أن مسألة بناء المسجد كانت إلهاما من الله، وأن هندسة المدينة بحيث يكون المسجد في قلبها كانت هندسة نبوية تدخل فيها الوحي.

إدريس الكنبوري/ دكتور وباحث في الفكر الديني ومحلل سياسي