أزمة جديدة في تونس.. 16 نائبا يعتصمون بالبرلمان في محاولة للإطاحة بالغنوشي

e67105990a8c1b29c93c553dd6250d6ed98343c7 e67105990a8c1b29c93c553dd6250d6ed98343c7

.

أعلنت عبير موسي، رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر بمجلس نواب الشعب، اليوم الثلاثاء، عن دخول أعضاء كتلتها (16 نائبا) في اعتصام بمقر البرلمان بداية من اليوم، في تحرك احتجاحي أولي ضد الكتل والقوى المدنية التي ما زالت ترفض الإمضاء على عريضة لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي ورئيس الحكومة هشام المشيشي.

واعتبرت موسي، خلال ندوة صحفية مقتضبة عقدتها بمقر البرلمان، أن كتلتها هي “المعارضة الحقيقة”، داعية النواب الى مقاطعة الجلسة العامة الجارية والمخصصة للتصويت على التعديل  الوزاري المقترح، والالتحاق بنواب كتلتها للامضاء على العريضة.

ووفقا لما نقلته وكالة “الأنباء التونسية” فقد حثت موسي المحتجين خارج أسوار البرلمان على “الثورة” ضد من وصفتهم بـ “المنافقين” والذين “يتباكون معهم ويفاوضون سرا داخل المجلس النيابي”، مطالبة الكتل البرلمانية “بالكف عن النفاق والمغالطة والتلاعب بعواطف الشعب وتوظيف مطالبه”، على حد تعبيرها.

وكانت موسي قد دعت الكتل والقوى المدنية داخل البرلمان الى سحب الثقة من راشد الغنوشي ومن رئيس الحكومة، منتقدة التجاذبات السياسية بين رأسي السلطة التنفيذية، ومؤكدة رفض حزبها المشاركة في ما وصفته بـ”لعبة القط والفأر” بين السلط، قبل أن تنسحب وبقية نواب كتلة حزبها من الجلسة العامة.

يذكر أنه تم عقد جلسة عامة يوم 30 يوليو الماضي، خصصت للتصويت على لائحة لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي لكنها فشلت في جمع الاصوات الضرورية لتمريرها (109 أصوات)، حيث صوت لها 97 نائبا فقط، وعارضها 16 نائبا، وتم تعداد 18 ورقة ملغاة وتصويت نائبين بورقة بيضاء.