روسيا والصين تنافسان “ناسا” وتتفقان على بناء “محطة أبحاث علمية” على سطح القمر

1020337329_0_0_2080_1468_638x450_80_0_0_0a9d7f4af3d2b39ef2856d119b627bc9 1020337329_0_0_2080_1468_638x450_80_0_0_0a9d7f4af3d2b39ef2856d119b627bc9

.

أعلنت وكالة الفضاء الروسية “روسكوزموس”، في بيان لها، أن السلطات الفضائية في الصين، وروسيا وقّعتا على اتفاق لإطلاق مشروع لإنشاء قاعدة أبحاث مشتركة على القمر، ستكون مفتوحة أمام الدول الأخرى للانضمام.

وأفاد البيان ذاته أن رئيسي وكالة الفضاء الروسية Roscosmos، وإدارة الفضاء الوطنية الصينية Dmitri Rogozin، وZhang Kejian، وقعا على مذكرة التفاهم، خلال اجتماع عقد عبر مؤتمر فيديو، وإنشاء المحطة العلمية القمرية الدولية، التي ستنافس بوابة القمر التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

وأشارت الوكالة الفضائية إلى أن المشروع يهدف إلى “تعزيز التعاون البحثي، وتعزيز استكشاف، واستخدام الفضاء الخارجي للأغراض السلمية لصالح البشرية جمعاء”.

وفي إطار المشروع، سيقوم البلدان “بشكل مشترك بوضع خارطة طريق لإنشاء المحطة”، إذ أوضحت “روسكوزموس” أن المحطة العلمية القمرية الدولية تمثل “مجموعة من مرافق البحث التجريبية، والبحثية، التي سيتم إنشاؤها على سطح القمر /أو في مداره.”

وفي غضون ذلك، ستضع روسيا، والصين خارطة طريق، وجدول زمني للمشروع، قبل الانتقال إلى تصميم المحطة القمرية، وإنجازها في النهاية.

وجاء في البيان نفسه أن القاعدة “مصممة لإجراء أعمال بحثية متعددة التخصصات، والأغراض”، بحسب ما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وأعلنت روسيا، والصين عزمهما على تعزيز التعاون الدولي في المشروع، ما يوفر وصولا متساويا إلى أية دولة أخرى ترغب في المشاركة.

وسعى البلدان إلى تعميق علاقاتهما في السنوات الأخيرة، خصوصا بعد ضم موسكو لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا، في عام 2014، مما أدى إلى توتر العلاقات الدبلوماسية بين روسيا، والغرب.

وكانت روسيا قد أعربت، في وقت سابق، عن اهتمامها بالتعاون في برنامج “البوابة القمرية”، التابع لوكالة ناسا لبناء محطة فضائية في مدار القمر كمركز اتصالات، ومختبر، ونقطة انطلاق إلى سطح القمر، والفضاء العميق.