أمراء الأردن.. ظهور إعلامي محدود لا يخلو من أنشطة اجتماعية

.اعهتانا .اعهتانا

..

يعد الهاشميون من أقدم العائلات المالكة في الدول العربية، وتولت مقاليد الحكم بالأردن قبل تأسيس الدولة منذ عهد الإمارة (1921- 1946).

ويعد عبد الله الأول مؤسس المملكة الأردنية، والملك الأول بعد أن تحولت إمارة شرق الأردن إلى مملكة.

إخوة الملك

والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني هو النجل الأكبر لوالده الراحل الحسين بن طلال، ورابع ملوك الأردن، ولديه 4 من الإخوة هم فيصل وعلي وحمزة وهاشم.

وكان علي وحمزة الأكثر ظهورا بين إخوة الملك عبد الله، فالأول اقترن اسمه بالأنشطة الرياضية، باعتباره رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، فيما برز حمزة، وهو ولي العهد السابق (1999-2004)، بالمناسبات الاجتماعية واللقاءات العشائرية.

أما شقيق العاهل الأردني، الأمير فيصل فقد كان طيارا في سلاح الجو الأردني، وأحيل إلى التقاعد بعد وصوله إلى رتبة لواء، وقد ناب عن الملك لمرات كثيرة أثناء سفره خارج البلاد، فيما شغل أخوه هاشم منصب كبير أمناء الديوان الملكي (2017-2020).

ظهور محدود

انحصر ظهور الأمراء مؤخرا، على المناسبات الوطنية، أو بناءً على طبيعة الدور الذي يناط بهم، وفق ما تقتضيه الحاجة.

ويعد أعمام الملك عبد الله، الأميران محمد (81 عاما) والحسن (74 عاما) ابنا طلال أكبر أمراء العائلة الهاشمية، ولكنهما مقلان في ظهورهما.

أما من سلالة الملك عبد الله الثاني، فقد برز نجله الأكبر الأمير الحسين (27 عاما) والذي يتولى ولاية العهد منذ عام 2004.

إضافة إلى ما سبق، تضم العائلة الهاشمية عددا من الأمراء من أبناء أعمام الملك عبد الله ومن الجيل القديم، إلا أن عاصم بن نايف (72 عاما)، حفيد الملك عبد الله الأول، وابن الميهرماه سلطانة، حفيدة السلطان العثماني محمد رشاد، هو الأبرز والأكثر ظهورا بينهم.

قبول واسع

ويلقى الهاشميون قبولا واسعا لدى الأردنيين، رغم اعتراضات وانتقادات شعبية مستمرة لإجراءات الحكومات المتتالية.

وبرز الهاشميون، السبت، بشكل لافت، عقب حادثة اعتقالات أمنية، أدت إلى احتجاز ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين ووضعه تحت الإقامة على حد قوله، وهو ما يظهر حدوث خلاف علني ونادر داخل العائلة المالكة.

ورغم نفي قائد الجيش الأردني اللواء يوسف حنيطي، توقيف حمزة، لكن الأخير أكد ذلك في تسجيل مصور، أعرب فيه عن أسفة لما تعرض له، لانتقاد “بسيط” لما تمر به البلاد.

لم يسبق للأسرة المالكة في الأردن أن تعرضت لمثل هذا الموقف، خلال فترة الحكم على طول العقود الماضية، ومن المنتظر أن يصدر تعليق رسمي عن تفاصيل ما جرى، خلال الساعات القليلة القادمة، وفق مراسل الأناضول.