الـPPS: انتخابات رؤساء مجالس الجهات عرفت تحريفا لإرادة الناخبين

التقدم والإشتراكية التقدم والإشتراكية

في أول رد فعل رسمي لحزب سياسي على مجريات انتخابات رؤساء مجالس الجهات، التي تمت يوم أمس الاثنين، اعتبر حزب التقدم والاشتراكية أنها شهدت “تحريفا لإرادة الناخبين”.

وعبر المكتب السياسي لحزب الكتاب عن “قلقه البالغ تجاه تحريف إرادة الناخبين”، لافتا في هذا السياق الانتباه إلى ما أسماه بـ” الضغوطات الرامية إلى التحكم في نتائج انتخاب هياكل المجالس الجهوية، واصطناع أغلبيات هجينة”، إلى جانب “تكريس ممارسات مرفوضة لا تمت للعمل السياسي النزيه بصلة وتحول دون إعادة الثقة في السياسة والانتخابات”.

وسجل رفاق نبيل بنعبد الله في بيان لهم أن حزب التقدم والاشتراكية “ظل وسيظل وفيا لالتزاماته، مبدئيا وأخلاقيا، ومدافعا عن الممارسة السياسية والحزبية السليمة”، مهنئا منتخبيه “على ما أبدوه من روح الانضباط والالتزام بالتحالفات السياسية المعتمدة من قبل الحزب مركزيا”.

وجدير بالذكر، أنه قد تم الحسم رسميا، يوم أمس الاثنين، في رئاسات جهات المملكة الاثني عشر، التي عرفت تنافسا محتدما خلال الأيام الأخيرة، وعرفت متابعة قوية من الإعلام، حيث بقيت مفتوحة على كل الاحتمالات حتى آخر لحظة، وقد فاز حزب الأصالة والمعاصرة برئاسة خمس جهات، فيما نال العدالة والتنمية جهتين، والاستقلال والتجمع الوطني للأحرار حصلا كذلك على العدد نفسه، فيما كان نصيب الحركة الشعبية رئاسة واحدة.