محكمة مالطية تدين بيدوفيل مغربي داوم على اغتصاب صبي 4 سنوات

اغتصاب طفل اغتصاب طفل

جقضت محكمة مالطية، قبل أيام قليلة، بالسجن عشر سنوات في حق خمسيني مغربي بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصر لمدة أربع سنوات، حينما كان الأخير في سن من 14 إلى 18 سنة.

وكان المغربي “حميد ف” يجبر القاصر على شرب الخمر قبل أن يعتدي عليه في بيته، الكائن بخليج سان بول في جزيرة مالطا، خلال أعوام 2004 إلى 2008، لكن الضحية لم يخطر الشرطة إلا حينما بلغ سن 18 سنة، وتحديدا في يونيو 2008.

ووفق تقارير صحافية مالطية، فإن الضحية تعرّف على الجاني وجمعت بينهما علاقة صداقة، فكان يدعوه إلى بيته حتى “يلقنه كيفية التعامل مع الكمبيوتر”، لكنه كان يجبره على شرب الكحول حتى يعتدي عليه جنسيا، ويقدم له مخدرات ومبالغ مالية أحيانا.

ومن جانبه، اعترف البيدوفيل المغربي لعناصر الشرطة أنه كان يغتصب الصبي عدة مرات لأنه يدين له بالمال، وذلك ما نفاه الضحية مؤكدا أنه كان يهدده مرارا بفضحه ونشر شرائط فيديو تظهر ما كانا يقومان به.

وعلى الرغم من أن الشركة لم تعثر في بيت المتهم على تسجيلات مصورة توثق الأمر، إلا أن الخبير الطبي، المكلف بالقضية أكد للمحكمة أن الجروح التي وجدها في جسم الضحية هي لاعتداء جنسي.

ويذكر أن البيدوفيل المغربي سبق له أن أدين بالسجن ثماني سنوات في قضية اغتصاب قاصر آخر.