الكرش لـ”اليوم 24″: “بعت الميكة كحلة وهزيت العمارية وخدمت ديدجي”

الكرش 1 الكرش 1

لم يتردد نور الدين الكرش، مهاجم فريق حسنية أكادير، وصاحب المركز الثاني في سبورة الترتيب المؤقت لهدافي البطولة الاحترافية  وراء رفيق عبد الصمد، في كشف المهن، التي زاولها قبل احتراف الكرة، التي أصبحت فيما بعد مورد رزقه الأساسي.

وقال الكرش في حديثه مع “اليوم 24” إنه اشتغل رفقة ممون حفلات، وتابع “هزيت العمارية، وخدمت ديدجي، وبعت الميكة كحلة خلال طفولتي، لقد تحملت المسؤولية منذ الصغر، وتحديدا قبل 12 سنة، حينما كنت لاعبا لمجد المدينة في بداية مساري الكروي”.

الكرش 2

وشدد الكرش على أن الأمر لا يخجله بقدر ما يعتبره مصدر فخر واعتزاز، وأضاف “أنا فخور بما قمت به لتغطية مصاريفي ومساعدة عائلتي، والدي كان طريح الفراش، ولم يكن لدي من حل آخر غير العمل على الرغم من صغر سني، والموضوع لا يقتصر علي أو على بيضوضان والحداوي، وإنما على أغلبية اللاعبين، الذين عاشوا وضعا مماثلا”.

وأضاف “كنت أتوصل بمنحة من فريق مجد المدينة لا تتجاوز 250 درهما، ولم أكن أتوفر على راتب شهري، وهو ما كان دافعا إلى البحث عن مورد رزق آخر أساعد به عائلتي في مجابهة مصاريف الحياة في انتظار احتراف الكرة”.

وكانت بداية الهداف الكرش من مدرسة فريق مجد المدينة، وظل في البيضاء خمسة مواسم قبل الالتحاق بفريق سريع واد زم، وبعده اتحاد النواصر، ومنه إلى الرشاد البرنوصي. ولعب الكرش رفقة الكوكب المراكشي والجيش الملكي، وحاليا يلعب رفقة فريق حسنية أكادير، كما سبق له حمل قميص المنتخب الوطني للاعبين المحليين.

الكرش 3