بشرى لأصحاب السيارات.. افتتاح 15 “باركينغ” جديد!

في سياق التطور الذي تسعى إلى تحقيقه جهة الدار البيضاء الكبرى، سيتم افتتاح 15 مرأبا خاصا بالسيارات ما بين 2016 و2022.

وكشف يوسف ضريس، المدير العام لـ”كازا ترنسبور”، أن المرائب المترقب افتتاحها ستكون على اتصال مع خطوط “ترامواي” الدارالبيضاء، ما سيمكن مستعملي وسيلة النقل من وضع سياراتهم في أماكن خاضعة للمراقبة وآمنة.

وأوضح ضريس، في لقاء أمس الأربعاء في الدار البيضاء، لتقديم حصيلة سنة 2015، أن المرائب ستكون بمختلف محطات “ترامواي” البيضاء، مؤكدا أن أبوابها ستكون مفتوحة أمام الجميع، مع وضع امتيازات لصالح المشتركين.

وتم نونبر الماضي افتتاح أول مرأب تابع لترامواي بالقرب من محطة الوازيس.

وأوضح بيان سابق لشركة “كازا ترنسبور” أن مرآب محطة الوازيس تم إحداثه على مساحة 5200 متر مربع بطاقة استيعابية تقدر بـ190 سيارة، وهو مفتوح أمام مشتركي الترامواي بالمجان لمدة شهرين، ابتداء من نونبر الماضي إلى غاية فاتح شهر يناير المقبل.

وتم تحديد سعر حراسة السيارة في اليوم الواحد في ثلاثة دراهم، و100 درهم في الشهر بالنسبة إلى المشتركين، كما أن مواعد عمل “ترامواي” ستكون من الساعة السادسة صباحا إلى غاية منتصف الليل.

وفازت شركة “ألستوم” لقطاع المواصلات وتوليد الطاقة بصفقة تزويد المغرب بـ50 مقطورة جديدة لتمديد الخط الثاني من ترامواي الدارالبيضاء، المقرر انطلاق أشغاله خلال السنتين المقبلتين.

وعبر تران ثي ماي، رئيس “ألستوم للنقل” في المغرب، عن سعادته وقال: “الحصول على صفقة ترامواي البيضاء، يعكس ثقة كازا ترامواي في شركتنا”.

وكشف المصدر نفسه أن المقطورات الجديدة يصل طولها إلى 32 مترا، فيما تصل الطاقة الاستيعابية إلى 606 راكب، تضم 12 بابا جانبيا، يسهل حركة جميع المسافرين، خصوصا من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأعلنت شركة ” كازا ترنسبور” توقيعها على عقد من أجل اقتناء مقطورات للخط الثاني من ترامواي الدارالبيضاء، بمليار درهم 650 مليون درهم ستمول عبر قرض.

ويقدر التمويل الإجمالي لتشييد الخط الثاني لترامواي الدارالبيضاء بنحو16 مليار درهم، سيتحمل فيه صندوق دعم إصلاح النقل الحضري مبلغ 6,7 مليار درهم، بينما تساهم الجماعة الحضرية للداربيضاء بـ 1,4 مليار درهم، وجهة الدارالبيضاء الكبرى بـ1,4 مليار درهم.

وسيقطع الخط الثاني من ترامواي الدارالبيضاء، مسافة 15 كيلومترا، انطلاقا من منطقة البرنوصي، مرورا بحي مولاي رشيد، ودرب الكبير، والفداء، وشوارع 2 مارس، وأنوال، وعبد المومن، وصولا إلى مسجد الحسن الثاني، كما ينتظر أن يمدد الخط الأول للسكة الرابط بين سيدي مومن والكليات بـكلومترين إضافية ليصل إلى حي ليساسفة.

ويندرج هذا المشروع في إطار مخطط تنمية جهة الدارالبيضاء الكبرى 2015-2020، الذي سيوفر شبكة نقل بطول 80 كلم مخصصة لخطوط الترامواي بقدرة استيعابية تصل إلى 200 مقعد.