شرطية إسبانية تعتدي على مغربية وتعيدها للحدود على كرسي متحرك! -فيديو

معبر مليلية معبر مليلية

تعرضت مواطنة مغربية، مساء أمس الثلاثاء، لاعتداء عنيف من طرف شرطية إسبانية منعتها من ولوج مدينة مليلية المحتلة بالقوة، على الرغم من توفرها على جميع الأوراق القانونية التي تخولها ذلك.

ووفق الفيديو الذي صوّره أعضاء جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان، يظهر عنصران من الأمن الإسباني، وهما يدفعان كرسيا متحركا عليه سيدة مغربية، ويرميانها على الجهة المغربية من المعبر بطريقة مهينة، تحت أنظار شرطي مغربي لم يحرّك ساكنا.

سعيد الشرامطي، رئيس الجمعية، روى في اتصال مع “اليوم 24” تفاصيل الواقعة، وقال “الضحية سيدة تتحدر من مدينة الناظور، ولها كامل الحق في ولوج المدينة السليبة بجواز سفر ساري المفعول دون أي تأشيرة، كما دأبت على ذلك كثيرا، طبقا للاتفاقية المغربية الإسبانية المخوّلة لذلك”.

وعن سبب الواقعة، يوضّح الشرامطي أن المواطنة قدّمت جوازها لدى المصالح الإسبانية كما العادة، فرفضت شرطية إسبانية دخولها إلى المدينة دون أي مبرر، “الأمر الذي يتكرّر كثيرا مع بقية المواطنين”، بحسب المتحدث نفسه، ثم مضى “لكن فور تلقيها قرار المنع، طالبت المعنية بتسليمها وثيقة “عدم السماح بالولوج إلى المدينة”، وذلك ما أثار حنق الشرطية الإسبانية”.

هذا الطلب، يقول رئيس جمعية الريف، جعل الشرطية تنفعل وتقول لها “أنا من منعتك من الدخول إلى المدينة”، وفوجئت الضحية بلكمة على مستوى الصدر لتنهار مغمى عليها، ومباشرة بعد ذلك أحضرت الشرطية مقعدا متحركا حملتها فوقه بمساعدة زميلها، وألقت بها في المنطقة التي يسيطر عليها الأمن الوطني وتحت أقدام شرطي مغربي لم يأبه لها، قائلة “والآن عودي إلى المغرب”.

وأثارت هذه الواقعة غضب عدد من المغارب، الذين حضروا إلى عين المكان، وقاموا بإسعافها على الفور.