معطيات صادمة في قصة انتحار أستاذ التربية الإسلامية بايت ملول!

ثانوية المعرفة التي كان يدرس بها الاستاذ ثانوية المعرفة التي كان يدرس بها الاستاذ
لبِسَتْ الثانوية التأهيلية في مدينة آيت ملول، أمس الأربعاء، السواد، وبدت الحركة داخلها غير عادية، حيث لم يكن حديثا للتلاميذ، والأساتذة، والطاقم الإداري، إلا قصة انتحار أستاذ للتربية الإسلامية.
ووفق المعطيات، التي توصل “اليوم 24” إليها، فإن الاستاذ الهالك، الذي قرر وضع حد لحياته شنقا، كان يدرّس في السنوات السابقة بالسلك الإعدادي بإعدادية واد سوس، قبل أن يحصل على درجة الماستر في إحدى الشعب الخاصة بالعلوم الشرعية، وهو ما خول له الانتقال هذه السنة إلى التدريس في التعليم الثانوي التأهيلي برسم الموسم الدراسي 2015/2016. وعانى الهالك منذ بداية السنة مشاكل كبيرة في ضبط التلاميذ داخل الفصل، حيث لم يتأقلم مع جو الثانوية، وتعرض خلال أكثر من مرة لمواقف أحرجته أمام تلامذته، كان آخرها، قبل شهر، حين أقدم، خلال إحدى الحصص الدراسية، على ضرب رأسه في الحائط إلى أن فقد وعيه أمام أنظار تلامذته، وسقط مغمى عليه وسط الدماء.
وكان الأستاذ الهالك قد نقل على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات، حيث خضع لسلسلة من العلاجات النفسية إذ بعد الكشف ثبت أنه كان يعاني اكتئابا حادا، زاد من حدته “شغب تلامذته”، ما جعله متذمرا باستمرار، ومنطويا على نفسه، حسب شهادة زملائه في العمل، إلى أن عثر عليه معلقا بحبل داخل منزله.

تعليقات الزوار

  1. اذا كان هذا الاستاذ مدمنا على المخدرات فهذه ربما قذ احدى اكبر المحفزات على الانتحار ،وحسب الاختصاصيين فان نسبة كبيرةمن المنتحرين مذمنة على المخدرات .

  2. انها نتيجة تعليق ومنع معاقبة التلاميذ المشاغبين داخل الفضاءات التعليمية فحتى في التعليم الابتدائي اصبح سلوك التلاميذ يخرج عن السيطرة واصبح التلاميذ لا يقومون بواجباتهم المنزلية ولا ينضبطون داخل الفصل لعلمهم ان العقاب البدني اصبح من المحرمات .رحم الله ايام زمان عندما كنا نتعرض للعقاب البدني ونخاف ان يعلم الاباء بذلك لاننا كنا نتعرض لعقاب اخر داخل البيت لان الاباء كانوا على يقين تام بان الاستاذ منزه عن الخطأ ولم يلجأ للعقاب البدني الا لان سلوكاتنا كتلاميذ استوجبت ذلك والنتيجة ان المستوى التعليمي كان احسن بالف مرة منه الان رغم قلة الامكانيات وعدم توفر الحاسوب والسبورة التفاعلية وكل الوسائط المعلوماتية الحديثة .

  3. مسؤولية انتحاره عليكم ايها المشاغبون.. قال الرسول (ص): “من ساهم في قتل امرئ مسلم و لو بشق كلمة برئت منه ذمة الله” ..
    حرام عليكم..
    انشر من فضلك

  4. استاذ التربية الاسلامية هو أكثر الأساتذة ايمانا لانه درس الشريعة الاسلامية و يدرسها لرجال المستقبل والتي لا تدفع الى اتخادهذه الحلول ،هنا من يدرس من اجل العلم و هناك من يدرس اجل المال و الله اعلم والمال لايأتي بالسعادة

  5. يعلم الله كم اصبحت المدارس المغربية مرتعا للتهور والاستئياد على الاطر اصبحنا نحن الاساتذة نعاني الجحيم اما حكاية انيستطيع الواحد منا اعطاء الدرس فانسوها

  6. تصحيح معلومة وردت في الموضوع :الأستاذ حاصل على دبلوم الدراسات المعمقمة والدراسات العليا بدار الحديث الحسنية منذ التسعينات وكان يعمل بالسلك الإعدادي باطار أستاذ الثانوي التأهيلي ،لكن خلال هذه السنة أجبر على العمل في الثانوي التأهيلي طبقا للمذكرة النيابية ،علما أن هناك أساتذة لهم تجربة في الثانوي التأهيلي لكن كلفوا بالتدريس بالإعدادي وهم كثر

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني