خبير إجرام يراسل الملك: مستعد لحمل السلاح دفاعا عن المغرب

محمد السادس محمد السادس

راسل خبير الإجرام، رشيد المناصفي، الملك محمد السادس، بعد قراره مغادرة المغرب إلى السويد.

وكشف المناصفي الأسباب، التي دفعته إلى الهجرة بعد 12 سنة قضاها يوجه العديد من المراسلات إلى للمسؤولين للاستفادة من تجربته في مجال تخصصه.

واعتبر المناصفي أن رسالته إلى الملك، “صرخة مواطن مغربي” أراد خدمة بلده، لكنه لم يتلق أي رد.

وجاء في الرسالة: “بعد تفكير عميق استمر لنحو عامين، قررت طي صفحة من حياتي، وأعلن بكل حسرة، قرار رحيلي عن أجمل بلد في العالم، المغرب الذي سيظل رفقة الشعب المغربي دائما وأبدا في قلبي، وروحي.. رحيلي عن المغرب عجل به كوني، منذ عودتي من السويد، حاولت تغيير بعض الأشياء، والعقليات لكنني كنت في كل محاولة أصطدم بالحائط”.

وأضاف المناصفي: “اخترت التعبير عن عدم رضاي عن الرحيل بعد أن راسلت لنحو أكثر من 12 سنة عددا من الوزراء، والمسؤولين بهدف جعل خبرتي السويدية، وعلاقاتي المتعددة في خدمة بلدي المغرب، لكن دون جدوى”.

وعن أسباب مغادرته، قال المناصفي، خبير الإجرام: “الفقر، الذي يتزايد، والذي ألاحظه، خصوصا في المناطق المنسية، بل وأحيانا على بعد أمتار من المدن، التعليم، حاليا، يتم إغلاق عدد من المدارس العمومية إلى جانب تدني المستوى، والذي لا يساعد سوى على إخراج أجيال تنتمي إلى الماضي أكثر منه للمستقبل، الصحة توجد في قاعة الإنعاش بدورها. يوميا ولمدة 12 سنة وأنا أعاين وأصادف أناسا يستنكرون وقوع أخطاء فادحة خلال إجرائهم لعدد من العمليات الجراحية والملايين يتسولون لإجراء عملية، أو اقتناء دواء، الرشوة منتشرة بشكل كبير، اللاعدالة، اللاأمن، واللامساواة”.

والتمس المتحدث ذاته من الملك فتح تحقيق مع المسؤولين، الذين لا يتجاوبون مع رسائل المغاربة، وأضاف: “إن اقتضى الحال سأكون أول من يحمل السلاح، ويدافع عن بلده، إذ لدي خبرة واسعة معترف بها عالميا بحيث سبق لي أن فزت بالمسدس الذهبي في الولايات المتحدة”.

واشتهر المناصفي بمشاركته في برنامج “مسرح الجريمة”، الذي كان يبث على قناة “Midi 1 TV”.

تعليقات الزوار

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني