أزمة السوريين في الحدود تدخل شهرها الثالث ونشطاء مغاربة يحتجون

السوريين العالقين في الحدود .أرشيف السوريين العالقين في الحدود .أرشيف

دخلت أزمة السوريين العالقين بين الحدود المغربية الجزائرية شهرها الثالث، إذ لايزال 28 لاجئا سوريا عالقا في الحدود، منذ 17 أبريل الماضي، فيما تمكن عدد منهم من التسلل إلى التراب المغربي، من ضمنهم المرأة الحامل، التي كانت برفقة هذه المجموعة.

ولايزال السوريون العالقون يوجهون نداءاتهم إلى سلطات البلدين لإيجاد حل لهم، ينقذهم من هذه البيئة الصحراوية القاسية، التي يعانون فيها نقص الغذاء، والماء، وانتشار الأفاعي، والعقارب وكل الحشرات الضارة.

وكشف مصدر جمعوي من مدينة بوعرفة أن العشرات من المواطنين استجابوا، مساء أمس الأحد، لدعوة التنسيق المحلي في بوعرفة لدعم اللاجئين السوريين العالقين، حيث نظموا وقفة احتجاجية وسط المدينة، رفعوا خلالها شعارات تنادي بإيجاد حل لهؤلاء العالقين، خصوصا أن عددا كبيرا منهم أطفال.

وأكد المصدر ذاته، أن السلطات المغربية تشدد  اجراءاتها في المنطقة الحدودية، خصوصا، منذ أن تمكن عدد منهم من التسلسل إلى التراب الوطني، وهو ما أثر بشكل كبير في وصول مساعدات سكان فكيك إليهم.

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني