أسباب فيتو رفع ضد وجود الرباح في حكومة العثماني

الرباح الرباح

كشف عزيز الرباح، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ووزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عن بعض كواليس تشكيل حكومة سعد الدين العثماني.

وأشار عزيز الرباح، خلال مشاركته في ندوة احتضنها الملتقى الوطني لشبيبة العدالة والتنمية بفاس أنه “لم يكن ضمن المشاركين في حكومة العثماني، لكنه رفض الإدلاء بتفاصيل الموضوع”، وهو ما طرح أكثر من تساؤل حول أسباب ذلك.

مصادر مطلعة من حزب العدالة والتنمية كشفت لموقع “اليوم 24” أن جهات عليا اعترضت في البداية على استوزار الرباح بسبب إنشائه رفقة عدد من مساعديه لمجموعة على تطبيق “واتساب” من أجل تتبع تحركات رجال السلطة خلال الحملة الانتخابية الأخيرة، إلا أن التقرير الذي رفع ضده لـ”جهات عليا” تضمن إنشاءه لجهاز خاص ضد رجال السلطة وأعوانها، مبرزا أن هذا أحد الأسباب الرئيسية التي كادت تطيح به من حكومة العثماني.

مصدر آخر من حزب العدالة والتنمية قال إن السؤال الذي لم يجب عنه  الرباح خلال ندوة شبيبة العدالة والتنمية مساء الجمعة الماضي، يتعلق أساسا بالأسباب الحقيقية التي جعلت القصر يتراجع عن رفع الفيتو في وجه الرباح.

مصدر “اليوم 24” أوضح أن أسباب رفع الفيتو عن الرباح لا تخرج عن احتمالين اثنين، فإما أن سعد الدين العثماني ظل متشبثا به باعتباره واحدا من مساندي خطته لتشكيل الحكومة داخل قيادة العدالة والتنمية، أو أن الرباح تواصل شخصيا مع بعض الجهات لرفع ذلك الفيتو، وهو ما ظهر في اعتراضه على عدد من أراء أمينه العام عبد الإله بنكيران، الذي رفض الضغوط التي مورست عليه خلال قيادته لمشاروات تشكيل حكومة انتخابات 7 أكتوبر، وكان مصيره الإعفاء من مهمته.

تعليقات الزوار

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني