على هامش الحياة

على هامش الحياة

لا يمكن لي أن أنسى ذلك التيه الذي غمرني ووخزات العجز التي آلمت روحي بعد الانتهاء من الدراسة. فكنت أهرب من التيه بمساعدة والدي في العمل وأداوي وخزات العجز بالانغمار في القراءة، وما تيسر من محاولات في الكتابة بما فيها من فطرية الحالم وسذاجته.

فأنا من ذلك الجيل الذي لم تعد إسفنجة القطاع العام قادرة على امتصاصه، (وعلى كل حال لم أحب يوما العمل في الإدارة المغربية، وهذا لا شك خطأ “استراتيجي” في حياتي). وما درسته وأحبه لا يسعفني كثيرا في سوق شغل تائه بدوره ويعجز عن تحديد حاجاته بتلك الدقة التي يتوهمها. وربما للحظ – حَدّادُ أقدارنا وساعي بريد السماء، حسب محمود دوريش- دور كبير في بداية مساري المهني بالطريق التي انطلق بها.

المهم، أنا من خريجي هذا التعليم المغربي، مرضنا المزمن، الذي لم يفلح لا في تكوين الكائن المغربي ومده بالأسس التي تؤهله يوما ليكون فردا فاعلا في مجتمعه، (أو على الأقل ليكون قادرا على تعبيد الطريق صوب هذا الهدف المستعصي، لمن يأتون بعده)، ولا نجح في تكوين هذا الكائن المسكين حتى يكون حلقة صالحة وفعالة في سلسلة الإنتاج.

فالمغربي لا يقضي، في المعدل، سوى خمسة أو ستة أعوام في مقاعد الدراسة، بينما يمضي أبناء الأمم المتقدمة 12 عاما أكثر في قاعات الدرس والتكوين. وهذه السنوات المعدودة (والعجاف في غالب الأحيان) ليست كافية بالمرة لتكريس المبادئ الأساسية للمعرفة والتفكير والبذور الأولى للفكر النقدي. وحتى الذين تسعفهم الظروف وإمكاناتهم الذاتية والأسرية في البقاء لسنوات أطول يجد كثير منهم أنفسهم،  بعد نهاية المسار الدراسي ضحية لمثل ذلك التيه الذي نهشني لفترة. فلا “سوق الشغل” المغربي يقبلهم، ولا هم قادرون على فرض ذواتهم وكينونتهم بما “تعلموه”.

النتيجة: من جهة “سوق شغل” معاق، كما قال تقرير أممي صدر مؤخرا، لا يعثر بسهولة على المواصفات الضرورية التي تناسب حاجاته، وتعيق بالتالي قدرته الإنتاجية.

من جهة ثانية، هناك آلاف مؤلفة من المغاربة الذين يدفعهم ضعف التكوين (المعرفي والعملي) إلى الهامش، وإلى الصراع من أجل البقاء وامتهان البيع بالتجوال أو القيام بأعمال لا تحتاج إلى تكوين كبير ولا مردود فيها.. آلاف مؤلفة يجدون أنفسهم في نهاية المطاف قد تحولوا إلى أشباح، فهم موجودون ويتناسلون ويصارعون للبقاء متشبثين بتلابيب الحياة، وهم في الآن ذاته غير موجودين لأن الأعمال التي يقومون بها غير معترف بها قانونيا. فينتقلون من “تيه” التكوين الضعيف إلى التيه الأكبر في هامش الحياة، وهامش سلسلة الإنتاج “المعترف بها”. والهامش في المجتمعات (خاصة مجتمعاتنا ضعيفة التكوين والحصانة)، لا يولد سوى العنف بكل أشكاله (عمرانا وسلوكا وتطرفا).

 

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني