للحصول على تذكرة مباراة الوداد..قد تصاب وقد تعتقل أيضا!- فيديو

بيع التذاكر بملعب محمد الخامس - الوداد - تصوير رزقو  (2) بيع التذاكر بملعب محمد الخامس - الوداد - تصوير رزقو (2)

فيديو: فهد مرون

شهد مركب محمد الخامس، منذ ساعات مبكرة من صباح أمس الأربعاء، توافد جماهير الوداد الرياضي، لاقتناء تذاكر مبارة ضد الاتحاد العاصمة الجزائري برسم إياب دور نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.

وسعت الشركة، المكلفة بالملعب، إلى تسهيل أمور الجماهير الودادية لاقتناء التذاكر، إلا أن ما شهدته أكشاك التذاكر كان غير ذلك تماما، خصوصا بعد العدد الهائل للجماهير، التي توافدت، منذ الصباح الباكر، بل إن بعضا افترش الأرض، منذ أول مساء أول أمس الثلاثاء، راجيا الحصول على التذكرة.

السوق السوداء.. أساس المشاكل

يكفي أن تتجول بأرجاء مركب محمد الخامس لاكتشاف سماسرة السوق السوداء في كل مكان، نساء، وأطفال، وشباب، الكل يتاجر على جنبات الملعب، فتذكرة المدرجات المكشوفة، سعرها العادي 30 درهما، وفي السوق السوداء تتراوح ما بين 80 و100 درهم، فيما تذكرة المدرجات المغطاة أكثر، إذ يمكنك اقتناؤها بـ 150 درهما عوض 50 درهما من أكشاك التذاكر.

حرب التذاكر.. إصابات واعتقالات

على الرغم من المجهودات، التي بدلتها السلطات الأمنية، من أجل الحفاظ على السير العادي لبيع تذاكر المباراة، عرفت جنبات مركب محمد الخامس العديد من المناوشات، والاحتجاجات من طرف الجمهور الودادي، الذي عبر عن غضبه بسبب تحديد اللجنة المنظمة نقطة بيع “وحيدة” لتذاكر المباراة، التي (حددتها) في 10 شبابيك في مركب محمد الخامس.

وطالب الجمهور الودادي بتوسيع نقاط البيع كما جرت العادة في المباريات السابقة من أجل تسهيل اقتناء التذكرة، وقطع الطريق عن تجار السوق السوداء.

الوداد يستعد بعيدا عن الضغط

هذا ويستعد أبناء الحسين عموتة في مركب مولاي الحسن في الرباط بعيدا عن الضغوطات، لخوض المباراة المصيرية ضد اتحاد العاصمة الجزائري.

وأكد عموتة في تصريحات سابقة لـ”اليوم 24″، أنه فضل التدريب في الرباط لإبعاد العناصر الودادية عن ضغط المباراة، مبرزا تفاؤله بنتيجة المباراة، وبأن لاعبيه واعون بمسؤولية الدفاع عن حظوظ فريقهم في التأهل إلى النهائي “الحلم”، وإرضاء الجماهير الودادية، خصوصا  والمغربية، عموما.

أيوب برض- صحافي متدرب