صابون الروح

مبارك لمرابط مبارك لمرابط

قبل سنوات قليلة، كنت أجلس، رفقة أصدقاء، بـ”طيراس” أحد المقاهي بورزازات ليلا، فمر بنا واحد من أولئك الذين يغنون في الساحات العمومية، وهو يحمل “ربابه”. كان على ما يبدو قد أنهى يومه ويتجه إلى بيته، ولعله حدس بأننا لسنا من أبناء المدينة، فتوقف ووضع ما يحمله من حليب وخبز جانبا وأخذ آلته وأتحفنا ببعض من وصلاته الأمازيغية الرنين. بعدما أنهى عزفه وغناءه ورقصه أعطى كل واحد منا “ما قسم الله”، فانشرحت أساريره كثيرا وراح يشكرنا بلكنته الأمازيغية، وأثناء حديثه المنشرح هذا قال عبارة ستظل ترن في ذهني طويلا. قال هذا الفنان البسيط، الذي يتعامل مع الكون بأحساسيه وحدسه،: “الفرح هو صابون الروح”.
أحسست عميقا بكلام هذا الرجل وبنعومة ودغدغة صابونه وأنا أتابع المنتخب، وهو يتأهل أخيرا إلى المونديال بعد 20 عاما من الغياب المخجل حقا بالنسبة إلى بلد يعتبر نفسه قوة كروية إفريقية.
كانت فرحتي – شخصيا أنا الذي انبهرت في مراهقتي بمنتخب مكسيكو 1986، وأحسست بمرارة الخذلان مع منتخب 1994، ووثقت كثيرا بإمكانات منتخب 1998 – حقا صابونا مسح كثيرا من خيبات الأمل المتراكمة لسنوات طويلة على روحي. ولعل كثيرين مثلي تخففت أرواحهم من تلك المرارة المزمنة. ولا أخفيك أنني من فرط حاجتي إلى هذا الفرح أجد صعوبة جمة في مقاومة كل تلك الأوهام التي تراودني. وأعترف لك أنني أضبط نفسي، بين الفينة والأخرى، متلبسا بالاستسلام لها (ألست مثلي؟).
وهذا أمر يربكني كثيرا. فأنا أريد أن أكون حالما لا واهما، ولكن في الآن نفسه يلح عليّ ذلك السؤال الشيطاني: وما الضرر الذي سيلحق بالكون إن توهمت قليلا أو كثيرا، أنا الكائن المغربي الذي لا يغمره صابون الفرح إلا كل عهد وعهد؟
تحررت من ترددي المزمن وقررت أن أتغاضى عن نفسي كلما ضبطتها مستسلمة للوهم الجميل بأننا فعلا أمة قوية، ويمكنها أن تزاحم وتنافس الأمم الأخرى (وفقا للمعطيات الموضوعية التنبؤ مثلا بوصول المنتخب إلى نصف النهاية أو حتى النهاية أمر ليس مستحيلا، ولكنه في الآن ذاته ليس ممكنا البتة). فقط أكتفي بغمزها ألا تسرف كثيرا في شرب الأوهام والإدمان عليها، وأحاول تذكيرها بما قاله المفكر عبدالسلام بنعبد العالي من كون الرياضة وكرة القدم بالخصوص، صارت في عصرنا هذا “تسوق أوهاما كثيرة” و”تؤجج الانتماءات والولاءات”، وبالخصوص “ترعى وهم الهويات”.
وأقنِع نفسي أن “الإنجازات” الرياضية، وخاصة عندما يتعلق الأمر بكرة القدم، ترفع منسوب الثقة في نفس الكائن المغربي، وتجعله يحس بأن لديه إمكانات دفينة عليه فقط، معرفة استخراجها واستثمارها. ولعل من شأن هذه “الإنجازات” أن تدفعه إلى الإحساس بأن إرهاصات فردانيته متوارية هناك في مكان ما من روحه، وما عليه سوى نفض الغبار عنها.
لذلك لن أترك نفسي تستسلم للأوهام، بل للأحلام.. والأحلام القابلة للتحقق.. إذاك فقط، لن يكون صابون الروح مجرد رغوة ناعمة تنعش للبرهة ثم تتلاشى، بل شيئا آخر يتسرب عميقا في الروح والذات ولا يتلاشى أثره بسهولة.