اليد العليا

مبارك لمرابط مبارك لمرابط

… وبعد صمت مؤلم نسارع إلى تغيير الموضوع. نلوذ بالحديث عن موغابي (الديكتاتور الزمبابوي المستقيل) وعن سعد الحريري، وعن أي شيء آخر إلا هذه المأساة.. إلا هذه الفاجعة التي تضعني – وأحدس أنها تضعك أنت أيضا- أمام عجزي وجبني وقلت حيلتي.. أمام لا جدوى الكلام والكتابة.. لا جدوى كل تلك المبادئ التي أومن بها، إيمان العاجز، الذي يكتفي بتربية أمل أخضر هش في ثنايا الصدر.
فقط، أسارعُ إلى الانشغال بأي شيء رافعا الدعوات أن يسعفني النسيان، كما أسعفني (كما أسعفنا) في العديد من الكوارث والمآسي التي سبقت فاجعة بولعلام، والتي تشكل سلسلة تبدو لا نهائية (حريق حافلة طنطان.. حادثة السير بين مراكش وورزازات.. انهيار بيوت بورغون بالدار البيضاء.. مسجد مكناس.. إلخ.
ما حدث في بولعلام، وبغض النظر عن أسبابه المباشرة، يكشف أن ذلك الخط الذي قيل إن الماريشال ليوطي رسمه على خارطة المغرب من وجدة إلى أكادير، وقسم به المغرب إلى جزء “نافع” وقسم “غير نافع”، لم يكن دقيقا لأنه اقتصر على الجغرافيا، في حين أن “المغرب النافع” و”المغرب غير النافع”، في تقديري، مفهومان يكتسيان طابعا آخر يتجاوز الجغرافيا بكثير، مفهومان يختلط فيهما ما هو سياسي بما هو اقتصادي واجتماعي وثقافي.
فهناك “مغرب غير نافع”، هذا البَراحُ الممتد القاحل الذي لا يتوفر على أبسط وسائل العيش، والذي تجاهد الكائنات المغربية للبقاء على قيد الحياة وإن كان ذلك خارج الزمن والمكان، وعلى بعد أمتار أو كيلومترات معدودة جغرافيا وسنوات ضوئية إنسانيا، هناك “المغرب النافع”، حيت يرفل “مغاربة آخرون” في النعيم (بدرجات متفاوتة، ولكنه يظل في أدنى مستوياته نعيما، مقارنة بما يعانيه القسم الأولى غير النافع).
ما حدث في بولعلام يذكرنا بحقيقة نتغافل عنها لننسى وخزاتها المؤلمة: إن حياة جزء مهم من المغاربة متوقفة على الاستجداء، ويمدون أيديهم للحصول على كيس دقيق وعلبة شاي وقنينة زيت. ما حدث يذكرنا بأن “الإحسان” ثقل آخر من تلك الأثقال التي تعيق تحرك الكائن المغربي، وتجعله لا يبرح مكانه رافعا بصره، باحثا عن تلك اليد العليا التي “تمنحه” (سبل البقاء على قيد) الحياة، والتي تصفعه إن هو امتعض، ولعل هذا ما يجعل هذا الكائن يسارع دوما إلى تقبيل الأيادي (يد الفقيه.. يد القايد.. يد العامل.. يد الغني…).
وهذا الكائن لا يتردد في تقبيل هذه اليد لأنه يحس أنه أعزل أمامها.. عار من كل شيء.. فلا ظل إلى ظلها.. ولا حياة من دونها. فإن هي أمسكت تستحيل الأرض مقبرة كما قال عبدالله راجع.
إن ما حدث في بولعلام، لا يجعلنا، كما قال محمود دوريش “نتساءل عن الوطن، لأننا نعرف الوطن، ولكننا نتساءل عن الدولة”.. هذه الدولة التي من وظائفها الأساسية صون حفنة من الكرامة لهذا الكائن، من خلال توفير السبل التي تكفل به عدم مد اليد.. السبل التي تكفل له الحد الأدنى من القدرات الذاتية لتدبير أمره.. السبل التي صرف حياته في ظروف لا تخدش الحياة كثيرا، أما عيشها، فذلك حلم لا يأتيه حتى في المنام.