الذراع المالي للدولة يتجاوز مرحلة النتائج السلبية

صندوق الإيداع والتدبير صندوق الإيداع والتدبير

يبدو أن الأيام السوداء التي عاشها الذراع المالي للدولة صارت من الماضي، حيث تمكنت مجموعة صندوق الإيداع والتدبير من تحقيق أداء جيد خلال الأشهر التسعة الماضية، إذ ارتفعت النتيجة الصافية في حصة المجموعة بنحو 50,9 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية، لتستقر عند أزيد من 844,9 مليون درهم، وذلك حسب ما أظهرته الوضعية المالية الموطدة للمجموعة الصادرة أول أمس الخميس.

وحسب البيانات التي كشفتها المجموعة، فقد بلغت النتيجة الصافية لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير ما يقارب 874,74 مليون درهم، مسجلة ارتفاعا بنحو 41,71 في المائة، فيما نما العائد الصافي البنكي بما يقارب 6,32 في المائة، ليصل إلى 3,86 ملايير درهم.

وفي متم شتنبر، بلغت الحصيلة الإجمالية أزيد من 230,71 مليار درهم، ونتيجة الاستغلال 321,60 مليون درهم، بانخفاض نسبته 55,45 في المائة.

وتملك مجموعة الإيداع والتدبير إسهامات في قطاعات إنتاجية مختلفة، وعمدت السنة الماضية إلى توسيع محفظتها لتشمل 4 مؤسسات جديدة، منها بورصة الدار البيضاء التي صارت تمتلك 25 في المائة من رأسمالها بعد عملية الإصلاح الأخيرة التي شهدتها، ومساهمتها في مؤسسة «أمنية بنك» التي أطلقها القرض العقاري والسياحي بشراكة مع «البنك القطري الإسلامي»، ثم المحطة الاستشفائية بحامات مولاي يعقوب، وأخيرا مساهمته في الهولدينغ الفرنسي «SRBL»، المتخصص في تصميم وصنع وبيع المنتجات المعدنية.

loading...

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني