العسري يعالج “الخوف من المخرن” في “ضربة فالراس”-فيديو

ضربة فالراس ضربة فالراس

كشف المخرج الشاب هشام العسري، تفاصيل فيلمه الجديد “ضربة فالراس”، الذي يتاح للجمهور في القاعات السينمائية، انطلاقا من اليوم الأربعاء، ويُعالج مجموعة من الأفكار والقضايا منها السياسية والمجتمعية عبر قصة شرطي كُلف بحراسة قنطرة يمر فوقها الملك الراحل الحسن الثاني.


ويجسد أدوار البطولة في “ضربة فالراس”، عزيز حطاب، ولطيفة أحرار، وبنعيسى الجيراري، وعادل أبا تراب، في قالب كوميدي، تمرر عبره رسائل سياسية حول علاقة السلطة بمختلف مستوياتها، بالأفراد، والخوف السائد من رجال السلطة في تلك الفترة.
وتحدث العسري عن فيلمه لـ”اليوم24” مبرزا أن قصته تحكي مهمة شرطي مكلف بحراسة قنطرة، سنة 1986، تزامنا مع الانتصار الذي حققه المنتخب المغربي لكرة القدم على نظيره البرتغال في منافسات كأس العالم، ويصادف مجموعة من الأشخاص القاطنين في دوار بالقرب من تلك القنطرة، ليعيش معهم معاناة نفسية.
وحضرت لمناقشة الرسائل السياسية للفيلم، نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، التي عبرت عن دعمها للمخرج هشام العسري، واصفة إياه بالمبدع الذي يحتاج التشجيع كونه حامل لهم الوطن، معتبرة السينما آداة للتعبير عن هموم المواطنين والتعريف بتاريخ الأوطان من أجل فتح أفاق للتطور.
وأبرز الممثل عادل أبا تراب، أحد أبطال “ضربة فالراس”، أنه يجسد دور فرد من القوات المساعدة “مردة” في سنوات الثمانيات، يكلف إلى جانب شرطي بحراسة القنطرة الموجودة على طريق يمر منها الملك الحسن الثاني، ليعيش مجموعة من الأحداث التي تعبر عن واقع معاش في تلك الحقبة، بأسلوب كوميدي.
يذكر أن العسري، من بين المخرجين الشباب الذين يوصفون بالمثيرين للجدل، لكنه يدافع عن نفسه اتجاه ذلك بأن السينما مجال للتعبير بحرية دون الخضوع لقيود أو رقابة.

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني