ماكرون رهينة «زوج بغال»

ماكرون ماكرون

منذ وصوله إلى رئاسة فرنسا، في شهر ماي الماضي، يحرص إيمانويل ماكرون على عدم كسر توازن دقيق في علاقاته بكل من المغرب والجزائر.

ماكرون الذي كان قد خصّ المغرب بأول زيارة له إلى أحد البلدين، مباشرة بعد انتخابه، يحلّ اليوم بالجزائر في زيارة رسمية تستمر بضع ساعات.

ماكرون، الذي يقوم المغرب بتحضيرات كبيرة لاستقباله في زيارة رسمية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، كان قد اضطر إلى إرسال وزير خارجيته نحو الجزائر يومين قبل وصوله إلى المغرب في زيارته السابقة.
زيارة حرص ماكرون على وصفها بـ«الشخصية» حينها، تجنبا لأي انعكاسات سياسية يمكن أن تترتب عليها مع الجزائر.

صراع الجارين المغاربيين يؤثر على علاقاتهما بباقي الأطراف الدولية، حيث تتجنب جل الدول الانحياز إلى أحدهما، فيما تعتبر الجزائر مسؤولة عن استمرار إغلاق الحدود البرية بين البلدين، عبر معبر «زوج بغال» الحدودي