شقيقة أصغر معتقل في حراك الريف تناشد: يعاني من السل ومرض الكلي..أنقذوه!

ا0 ا0

ناشدت والدة حسن باربا، المعتقل على خلفية “حراك الريف”، السلطات، والحقوقيين المغاربة من أجل إنقاذ صحة ابنها، المحكوم عليه بـ20 سنة سجنا نافذا.

وقالت شقيقة حسن، من الحسيمة، في حديثها مع “اليوم24”: “إن حسن يعد أصغر معتقل في حراك الريف”، مشيرة إلى أن “وضعيته الصحية جد متدهورة، في السجن المحلي في فاس”.

وأكدت المتحدثة ذاتها أن “شقيقها يعاني أمراضا مزمنة، من بينها داء السل، إضافة إلى مرض الكلي”.

كما اتهمت شقيقة حسن الجهات المسؤولة في سجن المحلي بحرمان شقيقها من زيارة الطبيب، مشيرة إلى “سوء أحوال والدته”.

وكانت المحكمة الابتدائية في الحسيمة، العام الماضي، حكمت على حسن باربا بـ20 سنة سجنا نافذا، بعد أحداث 26 مارس 2017، بعد متابعته بتهم إضرام النار في منشآت عمومية على خلفية احتجاجات “حراك الريف”.