خبراء أمميون: وفاة مرسي قد ترقى إلى “اغتيال” تعسفي بموافقة الدولة

مرسي في المحكمة مرسي في المحكمة

في بيان نشر أمس الجممعة

اعتبر خبراء متعاونون مع الأمم المتحدة، في تقرير حول وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في يونيو، أثناء جلسة محاكمة، أنّ ما حصل يمكن أن يرقى إلى “اغتيال تعسفي بموافقة الدولة”.

وقال الخبراء في بيان نشر أمس الجمعة، إنّ مرسي كان مسجوناً “في ظروف لا يمكن وصفها إلا كونها وحشية، خصوصا خلال سجنه لخمس سنوات في (سجن) طرة”.

وأضاف فريق الخبراء، الذي عمل تحت إشراف المقررة الخاصة أنييس كالامار ومجموعة عمل الأمم المتحدة المعنية بمسألة الاحتجاز التعسفي، أنّ وفاة مرسي التي وقعت “بعد معايشته هذه الظروف يمكن أن ترقى إلى اغتيال تعسفي بموافقة الدولة”.

وقضى مرسي الذي أوقف منذ عزله في يوليوز 2013، نحو ست سنوات في الحبس الانفرادي فيما منعت عنه الرعاية اللازمة لداء “السكري وارتفاع ضغط الدم”، بحسب الخبراء.