“السغروشني” يدعو للاقتداء بأوروبا وأمريكا في مجال حماية المعطيات الشخصية

عمر السغروشني عمر السغروشني

رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي

أكد عمر السغروشني، رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، أن حماية المعطيات بإفريقيا يجب أن تتم بالطريقة ذاتها المعتمدة في أوروبا وأمريكا الشمالية.

وأشار السغروشني الذي كان يتحدث في أول اجتماع لمجموعة العمل حول الهويات التابعة للشبكة الإفريقية لسلطات حماية المعطيات الشخصية، أن الرقمنة يمكن أن تشكل جسرا لتعزيز تنمية بلد أو قارة ومن ثم فإن إفريقيا تطمح للاستفادة منها حتى تدفع بنموها و”لا تكتفي بأن تكون مجرد سوق”.

وقال السغروشني إن هذا اللقاء المنعقد بتنسيق مع اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، حول موضوع “تدبير الهويات وحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي”، يعد فرصة للبلدان الإفريقية للانكباب على إشكالية حماية المعطيات وخلق إطارات متقاسمة بين السلطات الإفريقية والأجنبية.

وأوضح أن إشكالية تدبير الهويات ذات طابع أفقي، مضيفا أنها تهم عدة استخدامات لكن بهدف واحد؛ هو بلورة ونشر الأدوات الضرورية لمواكبة ناجعة للتنمية.

وشدد رئيس اللجنة الوطنية لحماية المعطيات بدولة الرأس الأخضر مونتيرو فوستينو فاريلا، من جهته، على أهمية تدبير هويات حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، مشيرا في هذا الصدد إلى إحداث نظام لتحديد هوية وطنية في بلاده سنة 2013 .