أمريكا تدعم المغرب بأزيد من ستة ملايين درهم لمواجهة تداعيات انتشار كورونا

سفارة أمريكا في الرباط المغرب الولايات المتحدة الأمريكية سفارة أمريكا في الرباط المغرب الولايات المتحدة الأمريكية

دعم أمريكي للمغرب

قدمت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء، دعما إضافيا للمغرب، من أجل التصدي لفيروس كورونا المستجد، بعدنا تجاوزت المملكة عتبة المائتي مصاب.

وخصصت الحكومة الأمريكبة، مبلغ 6,6 مليون درهم، من أجل دعم مجهودات المغرب، في مجال التصدي لانتشار فيروس كورونا، وذلك من خلال صندوق الطوارئ الاحتياطي للأمراض المعدية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والتي ستعمد على منح هذا المبلغ لمنظمة الصحة العالمية في إطار استراتيجية التأهب، والاستجابة لمنع تفشي فيروس كورونا في البلدان المتضررة أو المعرضة للخطر، والتخفيف من تداعياته.

وقال السفير الأمريكي في الرباط، ديفيد فيشر، “نعمل مع شركائنا الدائمين مثل المغرب، من أجل الرفع من القدرات العالمية على محاصرة الأوبئة من منبعها، والتخفيف من تداعياتها”، معتبرا أن هذا “الدعم الأمريكي، له أهمية قصوى في التأهب بسرعة وفعالية لمواجهة التهديدات الناشئة بما في ذلك وباء كورونا”.

وتقول الولايات المتحدة الأمريكية، إن هذا الدعم، يأتي ضمن خطة طوارئ الصحة العمومية خاصة بنقاط الدخول، وتفعيل اكتشاف الحالات واليقظة الوبائية للأمراض الشبيهة بالانفلونزا، وتدريب فرق الاستجابة السريعة، والتحقيق في الحالات وتعقب الأشخاص الذين كانوا على اتصال مباشر مع المصابين، بالإضافة إلى ملاءمة تكوين الأطر الصحية مع خصوصيات فيروس كورونا المستجد.