عدوى كورونا في حفل ديني بالدار البيضاء تودي بحياة 11 شخصا من اليهود المغاربة

يهود يهود

حصيلة ثقيلك في الأرواح في صفوف الجالية اليهودية

خلف حفل للطائفة اليهودية في مدية الدار البيضاء، في شهر مارس الماضي، حصيلة كبيرة في ضحايا فيروس كوروا المستجد، وصلت اليوم إلى 11 حالة وفاة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أنه توفي خلال هذا الأسبوع يامين بيريتس، وعمره أزيد من سبعين سنة، بأحد مستشفيات الدار البيضاء.

وحسب ذات المصدر، فإن رجل الأعمال يامين بيريتس، هو أحد أقارب زعيم حزب العمل الإسرائيلي عمير بيريتس،  توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، بعد أسبوع من وفاة زوجته وابنه بنفس المرض.

وكان مدير مديرية الأوبئة بوزارة الصحة، قد تحدث عن هذا الحفل الذي أقامته الطائفة اليهودية في الدار البيضاء، وقال أنه كان سببا في إصابة 47 شخصا بالعدوى.

كما أن مجلس الجماعات اليهودية أعلن في نهاية شهر مارس الماضي، عن إنشاء خلية أزمة لمتابعة تطورات هذه الإصابات في صفوف جاليته، متكونة من أطباء ومتطوعين من أفراد الطائفة لتقديم المساعدة في هذا الظرف الصعب، وذلك بتنسيق كامل من السلطات.