هشام العلوي يهنئ المهداوي ويستحضر بوعشرين والريسوني: علاقة الدولة بالصحافة بلغت مرحلة مؤلمة وأتمنى حدوث انفراج

الأمير مولاي هشام الأمير مولاي هشام

..

هنأ الأمير هشام العلوي، ابن عم الملك محمد السادس، الصحافي، حميد المهداوي، على خروجه من السجن، أمس الاثنين، بعد قضائه مدة محكومية، بلغت 3 سنوات، معبرا له عن أمله في حدوث انفراج في علاقة الدولة بالصحافة.

وقال الأمير في تدوينة على حسابه في فايسبوك، اليوم الثلاثاء، إن الصحافي المهداوي اعتقل “نتيجة ملف قائم على وقائع غريبة” قضى من أجلها 3 سنوات حبسا.

وأضاف الأمير هشام: “بقدر ما نهنئه -المهداوي- وأسرته على استعادته حرية الحركة، والكلمة بقدر ما نستحضر بهذه المناسبة عدد من زملائه الذين هم رهن الاعتقال: توفيق بوعشرين وسليمان الريسوني، وعرضة للملاحقة مثل حالة عمر الراضي في ملفات ذات وقائع لا تقل غرابة وغموضا ومدعاة للدهشة”.

واعتبر الأمير أن ملف العلاقة بين الصحافة والدولة انتقل بذلك إلى مرحلة مؤلمة، معبرا عن أمله في “حدوث انفراج، وأن لا يغيب عنا جميعا أنه لا يمكن لأي وطن السير على درب الرقي والتقدم بدون صحافة شجاعة وكلمة حرة”.