“حماية المستهلك”: إسناد اختيار نمط التعليم للآباء تهرب ويجب تأجيل الدخول المدرسي إلى حين استقرار الوضع الوبائي

image image

غضب من الإجراءات الحكومية المعلنة

وصفت “حماية المستهلك” أن قرار الحكومة، المتشبث بالدخول المدرسي، في شهر شتنبر المقبل، بأنه يمثل خطورة كبيرة على المتمدرسين، وأسرهم، والأطر التعليمية على حد سواء، معتبرة إسناد اختيار التعليم الحضوري للآباء تهربا، ومجازفة.

وقالت الجامعة المغربية لحقوق المسهلك، في بلاغ لها، صدر، اليوم الأحد، إنها فوجئت بقرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، القاضي بالتشبث بالدخول المدرسي، المقرر بعد أيام قليلة، في ظل الجائحة.

وأوضحت الجامعة نسها أن قرار التعليم عن بعد يضرب مبدأ تكافؤ الفرص، ويرضي فقط لوبي التعليم الخصوصي، بالإضافة إلى أن مردوديته التعليمية ضعيفة، وانعكاسه غير مجد على المتعلمين، بالاستناد إلى مرحلة اختياره، منذ شهر مارس إلى غاية شهر يونيو الماضيين، علاوة على المشاكل، التي لا تزال عالقة بين المدارس الخصوصية، وأمهات، وآباء التلاميذ بخصوص الموسم الدراسي الماضي.

ودعت الجامعة ذاتها إلى تأجيل الدخول المدرسي إلى حين سماح الوضع الوبائي بذلك، واتخاذ إجراءات حقيقية تحفظ التوازن، الواجب بين الآباء، والمدارس الخاصة، بما يضمن مبدأ الخدمة مقابل الآداء، وفتح المدارس العمومية لاستيعاب الرافضين للاستمرار في التعليم الخصوصي.