حكومة الجزائر تندد بتهاون الشعب في التقيد بتدابير الوقاية من كورونا

الرئيس الجزائري تون الرئيس الجزائري تون

..

ندّد رئيس الوزراء الجزائري، عبد العزيز جراد، مساء أمس الأحد بـ”استرخاء” شعبي على صعيد التقيّد بتدابير الوقاية من فيروس كورونا المستجد، الذي تتسارع وتيرة إصاباته اليومية.

وجاء في بيان لجراد، أوردته وكالة الأنباء الجزائرية، أنه “بعد التحكم في الوضع الصحي، وتسجيل نتائج مشجعة للغاية، تظهر اليوم علامات على الاسترخاء، تدعونا لنخشى عودة ظهور بؤر العدوى من جديد، والتي ينبغي أن تحثنا، ليس على الحذر فقط، وإنما يتعين علينا قبل كل شيء أن نسهر على تعبئة أقوى والتزام الجميع لكبح انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)”.

وتابع البيان نفسه أن الحكومة “تحث المواطنين، والمواطنات على مضاعفة اليقظة، والبقاء متضامنين، ومواصلة مكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19) بكل حزم” في حين تشهد الجائحة “انتعاشا مقلقا على الصعيد الدولي، وميلا نحو تفاقم الوضع الوبائي”.

وشدد بيان رئاسة الوزراء على وجوب “مواصلة التحلي بالمسؤولية الفردية، والجماعية لحماية أرواح المرضى والمستضعفين، وحياة مواطنينا، ولتقاسم العبء، الذي تتحمله على الخصوص فرقنا الطبية، وشبه الطبية الباسلة”.

وبعد تراجع بطيء على مدى أسابيع في أعداد الإصابات اليومية، تشهد الجزائر، التي تواصل إغلاق حدودها، تسارعا في وتيرة الإصابات منذ نحو عشرة أيام.

وسجّلت الجزائر، البالغ عدد سكانها 44 مليون نسمة 56 ألفا، و143 إصابة بكوفيد-19 منذ أول ظهور للوباء على أراضيها في 25 فبراير، بينها 1914 وفاة ونحو 40 ألف حالة شفاء.

وأول أمس السبت، أعلنت الرئاسة الجزائرية أن الرئيس عبد المجيد تبون قرر التقيّد بتوصية الطاقم الطبي للرئاسة، و”مباشرة حجر صحي طوعي” بعدما “تبين أن العديد من الإطارات السامية برئاسة الجمهورية، ورئاسة الحكومة قد ظهرت عليها أعراض الإصابة بفيروس كورونا”.