إسبانيا تتهم المغرب بـ”خرق” حقوق المهاجرين في سبتة

وزير الداخلية الإسباني وزير الداخلية الإسباني

إسبانيا تتبرأ من خرق حقوق الإنسان في الحدود المشتركة التي تفصل المدينة المحتلة سبتة عن الداخل المغربي، وتحمل المسؤولية الكاملة للمغرب. هذا ما كشفه وزير الداخلية الإسباني، خوان إغناثيو ثويدو، أول أمس الأربعاء، في الكونغريس الإسباني، أثناء رده على الانتقادات التي وجهت لإسبانيا بسبب إعادة المهاجرين السريين إلى المغرب بعد وصولهم إلى المدينة المحتلة.

هذه التصريحات غير المفهومة، اعتبرتها بعض الصحف الإسبانية، محاولة من الوزير الإسباني للتهرب من المسؤولية وإلقائها في ملعب الآخرين. وزير الداخلية الإسباني رد على تلك الانتقادات بغضب قائلا: “من يريد اللجوء إلى سبتة ومليلية، يكفيه فقط طلب ذلك”، مضيفا “في مليلية تلقينا 864 طلبا، لكن في سبتة لا يطلبون اللجوء، لعدم تمكنهم (المهاجرون) من الوصول إليها، لأن المغرب يمنعهم”. هذه العبارة اعتبرتها العديد من المواقع الإسبانية “مجرد ذريعة” لإلصاق التهمة بالمغرب.

هذا، واعترف قائد الحرس المدني الإسباني بسبتة، خوسي لويس غوميث سالينيرو، بفشل سياسة السياجات الحدودية بين سبتة والداخل المغربي، في منع دخول المهاجرين السريين إلى المدينة انطلاقا من الغابات التي يتحصنون فيها بالداخل المغربي. المسؤول الإسباني أكد على ضرورة البحث عن حلول أخرى تعتمد على التكنولوجية، أي التوجه إلى اعتماد حدود ذكية تكون قادرة على رصد أي عملية اقتحام قبل وقوعها. وأضاف أن 2661 مهاجرا غير نظامي دخلوا سبتة في 12 شهرا الأخيرة، بارتفاع قدره 71 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

 

تعليقات الزوار

  1. الحل بسيط وسهل للغاية هي ان يضعو سياجا مكهربا في بادئ الامر سوف يموت البعض لكن بعد دالك فلن يجرأ احد منهم على حتى الاقتراب من السياج

عبر عن رأيك

النص
المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "اليوم24" الالكتروني