ضحية كريساج: ضربوني وشكون يخدمني؟